:: اتصال هاتفي بين الرئيسين الأسد و بوتين ناقشا خلاله آخر مستجدات الأوضاع السياسية في سورية، واتفاق إدلب وكيفية تنفيذه. :: النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية :: والدة الفنانة جيني اسبر في ذمة الله :: وفاة المغني الجزائري المشهور رشيد طه في باريس :: حميميم: المسلحون يختارون عشرات الأطفال لتنفيذ تمثيلية "الهجوم الكيميائي" :: باسم ياخور و ديمة الجندي من جديد :: الرئيس الأسد: أهمية تطوير التنسيق المشترك ووضع خطط تعاون طويلة الأمد تعزز مقومات صمود الشعبين الإيراني والسوري :: وزير الإدارة المحلية والبيئة م. حسين مخلوف ومحافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم في اجتماع موسع مع الإدارات المعنية والشركات الإنشائية :: جولى وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري في ريف اللاذقية :: رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس والوفد الحكومي المرافق يزورون معبر القنيطرة الفاصل على حدود الجولان المحتل :: الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الاضحى المبارك في جامع الروضة بدمشق :: وفاة الكاتب والروائي حنا مينا عن عمر يناهز 94 عاما :: طهران ودمشق بصدد التوقيع على اتفاقية اقتصادية استراتيجية :: دمشق تضاعف وجهات تصديرها رغم الحرب وعقوبات الغرب :: أوسيتيا الجنوبية تدعو الأسد وبوتين ومادورو لعيد استقلالها ::



الإثنين, 22 كانون2/يناير 2018 17:12

الحب في زمن التكنولوجيا بقلم رئيسة تحرير مجلة اقتصاد وفن

قييم هذا الموضوع
(0 صوت)

الحب هو سر رغبة أي إنسان في الحياة فمن لا يعيش قصة حب نجده في حالة اكتئاب وخمول دائم.

نحن نعيش في مجتمع شرقي تخطه عادات وتقاليد لا تسمح للفتاة بالإفصاح عن حبها كما يعتبر الزوج الذي يصرح بحبه لزوجته أن ذلك انكسار لرجولته وخضوع لزوجته.

لكننا اليوم دخلنا عصر التكنولوجيا الذي كان له دور فعال في الحب فإذا كان التلفاز وهو اختراع قديم جهاز استقبال فقط ، فما بالكم بعالم الإنترنت وهو أداة استقبال وإرسال وتواصل.

قديما" كان العشاق يتواصلون عبر الرسائل اليدوية أو الهاتف الأرضي لكن اليوم تستطيع التواصل مع من تريد كتابيا" و صوتيا" وحتى مرئيا"  بلمح البصر وفي أي بلد كان.

سابقا " كنا نقرأ عن الحب في الروايات وكتب الشعر أما اليوم فنحن نعرف كل شيء بكبسة زر وبلمح البصر فمن يريد اليوم إشباع عاطفته من الحب سوف يجدها عبر الإنترنت.

الحب اليوم أصبح مقرونا"  بالتكنولوجيا وهذا له سلبياته و علينا أن نضع قواعد وحدود لكل شيء قبل حدوثه فمن يقع في الحب دون أن يضع ضوابط لنفسه سوف يتبع لامحالة  أهواء قلبه لا عقله .

بقلم : علا عادل خدوج

اضف تعليق

إعلانات المجلة انقر التالي لترى إعلانك

استطلاع الرأي

الى أين تتجه الأمور بين الولايات المتحدة - روسيا
 

تابعونا على :

تابعونا على فيس بوك

البحث في الأرشيف

النشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني للاشتراك


السابق التالي