:: السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة ظهر اليوم خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات السورية :: تخصيص ساعتين ونصف أسبوعياً للقاء المستثمرين والاستماع إلى مطالبهم وحلّ مشكلاتهم. :: تخصيص ساعتين ونصف أسبوعياً للقاء المستثمرين والاستماع إلى مطالبهم وحلّ مشكلاتهم. :: لقاء حواري برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء مع ممثلي صناعة الحديد والمواد الأولية اللازمة لها :: وصول باخرة غازو8 صهاريج عبرالبر.. :: وزير النقل: زيارة عمال الخطوط الحديدية السورية فرعي دمشق و حمص :: تكريم الفنان القدير أيمن زيدان في حفل جوائز مهرجان ضيافة في دبي :: الفنانة الفنانة القديرة " انطوانيت نجيب " :: رانيا يوسف تكشف زيف "فيديو إباحي" نسب إليها وأثار ضجة كبيرة :: عمرو دياب ودينا الشربيني.. :: اتفاقيات تعاون سورية إيرانية في قطاع النقل على طاولة المباحثات :: اليسا الممنوعة من دخول سورية تتدخل في الشأن السوري :: اختتم مهرجات نقابة الفنانين المسرحي باللاذقية دورته السادسة بالعرض المسرحي " الحافلة " :: الموت يغيب الفنان أكرم تلاوي :: الحد من ابتزاز بعض ضعاف النفوس والسماسرة وحرصاً من وزارة النقل على تقديم أفضل الخدمات للأخوة المواطنين ::



الإثنين, 22 كانون2/يناير 2018 17:12

الحب في زمن التكنولوجيا بقلم رئيسة تحرير مجلة اقتصاد وفن

قييم هذا الموضوع
(0 صوت)

الحب هو سر رغبة أي إنسان في الحياة فمن لا يعيش قصة حب نجده في حالة اكتئاب وخمول دائم.

نحن نعيش في مجتمع شرقي تخطه عادات وتقاليد لا تسمح للفتاة بالإفصاح عن حبها كما يعتبر الزوج الذي يصرح بحبه لزوجته أن ذلك انكسار لرجولته وخضوع لزوجته.

لكننا اليوم دخلنا عصر التكنولوجيا الذي كان له دور فعال في الحب فإذا كان التلفاز وهو اختراع قديم جهاز استقبال فقط ، فما بالكم بعالم الإنترنت وهو أداة استقبال وإرسال وتواصل.

قديما" كان العشاق يتواصلون عبر الرسائل اليدوية أو الهاتف الأرضي لكن اليوم تستطيع التواصل مع من تريد كتابيا" و صوتيا" وحتى مرئيا"  بلمح البصر وفي أي بلد كان.

سابقا " كنا نقرأ عن الحب في الروايات وكتب الشعر أما اليوم فنحن نعرف كل شيء بكبسة زر وبلمح البصر فمن يريد اليوم إشباع عاطفته من الحب سوف يجدها عبر الإنترنت.

الحب اليوم أصبح مقرونا"  بالتكنولوجيا وهذا له سلبياته و علينا أن نضع قواعد وحدود لكل شيء قبل حدوثه فمن يقع في الحب دون أن يضع ضوابط لنفسه سوف يتبع لامحالة  أهواء قلبه لا عقله .

بقلم : علا عادل خدوج

اضف تعليق

إعلانات المجلة انقر التالي لترى إعلانك

استطلاع الرأي

الى أين تتجه الأمور بين الولايات المتحدة - روسيا
 

تابعونا على :

تابعونا على فيس بوك

البحث في الأرشيف

النشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني للاشتراك


السابق التالي