:: الفنانة شذى حسون تعلن انفصالها عن رجل الأعمال :: التحضيرات النهائية للعرس الجماعي الذي تقيمه "سيرتيل" مساء اليوم في اللاذقية :: بتوجيه من السيد الرئيس بشار اﻷسد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يبدأ زيارة على رأس وفد حكومي :: سيدة الياسمين تكرم الثلاثة الأوائل من خريجي الدفعة السابعة في المركز الوطني للمتميزين للعام 2018 :: أصدرت وزارة الإدارة المحلية ثلاثة قرارات :: السينما السورية تحصد 6 جوائزفي ختام مهرجان الإسكندرية السينمائيي الإسكندرية :: الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا يقضي بمنح عفو عام عن كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي :: دينا هارون في ذمة الله بعد رحلة مع المرض :: الفنانة ليلى علوي للفنان دريد لحام : بعشقك وبعشق فنك والحمد لله إني لحقت عرض الفيلم وندوته :: سبيعي & معمار في حكايتي مع الزمن :: الفنان القدير " دريد لحام " إطلاق إسمه على صالة سينمائية في الإسكندرية :: اتصال هاتفي بين الرئيسين الأسد و بوتين ناقشا خلاله آخر مستجدات الأوضاع السياسية في سورية، واتفاق إدلب وكيفية تنفيذه. :: النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية :: والدة الفنانة جيني اسبر في ذمة الله :: وفاة المغني الجزائري المشهور رشيد طه في باريس ::


أخبار عاجلة

الجمعة, 09 تشرين2/نوفمبر 2018 17:55

الشركة العامة للبناء والتعمير: بلغت الخطة الانتاجية للشركة للعام 2018حوالي (24) مليار ليرة سورية و العمل على تحقيق الأهداف التنموية لسياسة الدولة.

قييم هذا الموضوع
(0 صوت)

الشركة العامة للبناء والتعمير شركة مقاولات عامة وطنية رائدة على مستوى القطر ذات آلية إدارية وفنية رشيقة ومرنة تمتلك من نقاط القوة ما يؤهلها لتحقيق معايير الشركات الحديثة والمتطورة والمتمثلة في تحويلها إلى شركة فعالة ومنافسة لتلبية احتياجات وتوقعات الزبائن في سوق المقاولات وتنفيذ المشاريع الهامة والاستراتيجية بأحدث الطرق العالمية. للتعرف أكثر على الشركة وما تقوم به من اعمال كان لمجلة اقتصاد وفن هذا اللقاء مع المدير العام المهندس عامر هلال ليعرفنا أكثر عن أهم أعمال ونشاطات الشركة.

* متى تم إحداث الشركة؟
أحدثت بموجب المرسوم /169/ لعام 2003 بعد دمج عدة شركات لها دور هام وفعال في تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية الهامة في القطر العربي السوري على مدى تاريخها العريق من (سدود, أبنية حكومية, جامعات, مشافي, أبنية سكنية ...الخ) ومن أهم سماتها دقة التنفيذ وجودته وسرعة الانجاز.

* ما الخطة التي اعتمدتها الشركة خلال عام 2018؟
بلغت الخطة الانتاجية للشركة للعام 2018 حوالي (24) مليار ليرة سورية. وقيمة الأعمال المخططة لغاية الربع الثالث: /18/ مليار ليرة سورية. أيضا بلغت قيمة الأعمال المنفذة لغاية الربع الثالث: / 23,9/ مليار ليرة سورية بنسبة 99,5% من الخطة السنوية. أيضا فقد بلغت الخطة الاستثمارية للعام 2018 مبلغ (1,091) مليار ليرة سورية تم تنفيذ حوالي(900) مليون بنسبة 82,5%. تم التركيز أثناء وضع الخطة على ما يلي:
العمل على تحقيق الأهداف التنموية لسياسة الدولة من خلال خلق قنوات إنتاجية جديدة وتطوير الأداء حيث يتم التركيز على التحول الى صناعة البناء و التشييد السريع. والتركيز على المشاريع التي تؤمن السكن للمواطنين فكان التركيز على مشاريع السكن الشبابي في المحافظات واعادة ترميم المباني المتضررة في ضاحية عدرا العمالية وذلك لمساهمتها في تحقيق الاستقرار السكاني وعودة المهجرين الى ديارهم و بيوتهم و مدنهم. ومشاريع تساهم في إعادة الخدمات الأساسية لوضعها الطبيعي من خلال إنشاء المدارس الجديدة والمراكز الصحية واعادة تأهيل المشافي وشبكات المياه والصرف الصحي ومحطات المعالجة. أيضا تأمين فرص عمل جديدة والاستفادة من العمالة الوطنية المتوقفة نتيجة الظروف الحالية. وترتيب المشاريع حسب الأولويات والأهمية ومدى مساهمتها في تحقيق الأهداف التنموية وزيادة الانتاج.

* مالذي يميز الشركة العامة للبناء والتعمير عن غيرها من الشركات في باقي المحافظات؟
تتمتع الشركة بالعديد من نقاط القوة تتمثل بـ: الانتشار الواسع على كامل مساحة القطر. أيضا الخبرة المميزة. والقاعدة الانتاجية و البنية البشرية حيث يوجد لدى الشركة ما يقارب /7000/ عامل وفني ومهندس. بالإضافة الى وجود معمل مسبق للصنع في مدينة دمشق بطاقة انتاجية كبيرة ( 48000) م2 سنوياً ما يعادل ( 500 ) شقة سكنية (تعرض الى الضرر نتيجة الاعتداءات الارهابية المسلحة في حرستا وتم اعادة تأهيله ووضعه في الخدمة بجهود القوى العاملة المتوفرة في الشركة من الامكانات الذاتية للشركة ومن خلال الخطة الاسعافية ).

* أهم المشاريع التي تنفذها الشركة؟
أهم المشاريع التي تقوم الشركة بتنفيذها حاليا تعود للقطاع العام وهي "مشاريع ذات ضرورة وطنية. من اهم المشاريع التي تنفذها الشركة مشاريع السكن الشبابي في دمشق والسويداء وحمص وحماة وطرطوس واللاذقية. ومشروع تجريف وحفر ونقل الفوسفات في خنيفيس ومباني في جامعة البعث بحمص وكلية طب الأسنان في جامعة تشرين باللاذقية وكلية الحقوق في جامعة دمشق وفي جامعة حلب ومشفى الجامعة بحلب ومدارس في مختلف المحافظات ومباني حكومية مثل التأمينات الاجتماعية في اللاذقية ودمشق وعدرا واعادة تأهيل المشافي مثل مشفى الوليد في حمص ومشفى الباسل بطرطوس وتنفيذ مشفى شهبا في السويداء ومبنى قصر العدل والمجمع القضائي بالسويداء ومحطات معالجة في مصياف والقليعة الدلبة بطرطوس و كفر رساس في السويداء والمجمع التنموي في عرب الملك في جبلة ومخابز عائدة الى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ومشاريع سدات مائية ومبنى اتحاد العمال بطرطوس ودار التوقيف بعدرا. ومشاريع ترحيل الأنقاض في دوما ريف دمشق وكانت الشركة في مقدمة الشركات الانشائية العامة المساهمة والفعالة في بتنفيذ مشاريع في محافظة دير الزور بعد تحريرها على يد أبطال الجيش العربي السوري بما يساهم في تأمين الخدمات للأخوة المواطنين واعادة تأهيل البنى التحتية والخدمية في المحافظة ومشاريع مختلفة على امتداد مساحة الوطن.

* ماذا عن الرؤية المستقبلية للشركة وخصوصا في مرحلة إعادة إعمار سورية؟
تشكل مرحلة إعادة الإعمار تحدياً كبيراً لكل القطاعات في بلدنا الحبيب مؤسسات وأفراد, بما تتطلبه من تعزيز القدرات وتنمية المهارات وادخال تقنيات واختصاصات جديدة في عمليات البناء والتشييد, وانطلاقاً من هذا الفهم لأهمية وصعوبة تلك المرحلة وانطلاقا" من حديث و توجيهات السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد أن اعادة البناء و الاعمار ستكون بأيدي وطنية سورية, ونظرا" لما تمثله الشركة والتي تعتبر من أهم الأذرع التنفيذية في وزارة الأشغال العامة والاسكان المقاول العام الأول والأساس في تنفيذ وبناء مشاريع البنى التحتية الكبيرة وتنفيذ الأعمال الإنشائية الضخمة وإنجاز المخططات والدراسات الفنية والتنفيذية لمجمل الأعمال المدنية على امتداد الجغرافيا السورية، عملت الشركة العامة للبناء والتعمير على محورين: المحور الأول يمتلك رؤية فورية للتدخل السريع من خلال تنفيذ الخطط الاسعافية ومواكبة التوجهات الحكومية بتأمين سكن لإيواء المهجرين كما تم في حرجلة وحسياء وعدرا بعد تحريرها ودخول المناطق المحررة وترحيل الانقاض وتأمين البنى التحتية والخدمات للأخوة المواطنين واعادة تأهيل المشافي والمدارس والأبنية الحكومية ورفد الجيش العربي السوري بالآليات والمعدات المطلوبة كما تقوم الشركة بتنفيذ الخطة الإسعافية الموضوعة من قبل وزارة الأشغال العامة لإصلاح وصيانة الآليات الهندسية والإنتاجية والتي تعرض قسم كبير منها للتخريب والضرر نتيجة الاعتداءات الإرهابية. المحور الثاني ويتضمن الاجراءات والتحضيرات التي تقوم بها الشركة للمرحلة القادمة والاستعداد لها من خلال تطوير عملها على عدة محاور منها ما يتعلق بتحديث وتطوير آلياتها ومعداتها الهندسية كماً ونوعاً عبر رفد أسطولها بمعدات جديدة وصيانة القديم منها لأن العمل الآلي يشكل نسبة مهمة في تطوير عمل الشركة, وكان من أهم توجهاتنا في المرحلة المقبلة ضرورة التحضير لمرحلة اعادة البناء والاعمار, وايجاد طرق سريعة ومباشرة لإعادة البناء بوسائط وتكنولوجيا البناء الحديثة.

* بما يتعلق بمرحلة إعادة الأعمار في سورية. ما الإجراءات التي اتخذتها الشركة بهذا الخصوص؟
تمّ التواصل من خلال وزارة الأشغال العامة والاسكان مع بعض الشركات العالمية في الدول الصديقة مثل روسيا وإيران والصين في مجالات عديدة منها (التشييد السريع- تقنيات الصناعات المعدنية- التجهيزات الميكانيكية والكهربائية للمشافي والجامعات والمباني العامة) بغية الاستفادة من الخبرات المتوفرة لديهم ، وتأمين متطلبات العمل للقطاعات التي اعتمدتها الشركة للعمل والاطلاع على أحدث تقنيات التشييد السريع ونظراً لضرورة متابعة التقنيات الأحدث في إنتاج وتصنيع العناصر الإنشائية مسبقة الصنع تم التواصل مع شركات عالمية صديقة تستخدم التقنية الأكثر حداثة لهذه المنتجات وبطاقة إنتاجية حوالي 300 ألف م2 سنوياً وتتضمن خطوط إنتاج لتصنيع بلاطات مسبقة الإجهاد (هولوكور) وبلاطات بيتونية مسلحة خاصة للطرق واعمدة وجدران ومناور للمصاعد بالإضافة إلى إنتاج أعمدة كهرباء بيتونية والعديد من العناصر البيتونية المسلحة مسبقة الإجهاد.
وكان من أهم أولوياتنا أيضا" تطوير آلية عمل الشركة بما يزيد من كفاءتها للاستجابة لمرحلة اعادة الاعمار من خلال الأبحاث والتطوير والتصنيع لقوالب العناصر الانشائية والبحث والتواصل مع الشركات العالمية في الدول الصديقة بهدف استيراد وتوطين تكنولوجيا تقنيات التشييد السريع والانتقال الى مرحلة صناعة البناء. وتطوير عمل فرع الانشاء السريع وتطوير خبرات الشركة في مواضيع التدعيم والصيانة من خلال التعاون مع الجامعات والشركات المتخصصة بالإضافة الى تطوير المراكز الانتاجية باتجاه أعمال متنوعة وبمواصفات عالمية حديثة و تقنيات متطورة تؤمن حاجة السوق وخاصة لجهة اعادة البناء و الاعمار وتطوير الآليات و المعدات و تجهيزاتها من خلال زيادة الخطة الاستثمارية وتأمين آليات حديثة متطورة تلبي متطلبات المرحلة القادمة لإعادة الاعمار تشمل آليات هدم عملاقة والترحيل وإعادة تدوير نواتج الهدم والعمل على اقامة مشروعات مشتركة وإقامة تحالفات استراتيجية مع شركات أخرى عامة أو خاصة أو نقابات من خلال تقاسم الموارد و المهارات والأسواق والتعاون في الأبحاث والانتاج والتسويق حيث أن موضوع التشاركية يحظى بأهمية كبيرة لدينا ومن خلال توجهات وزارة الأشغال العامة والاسكان والحكومة والعمل على تنفيذ برنامج طموح لمشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، كونها هي أحد الأطر المؤسساتية الملحة في عملية إعادة الإعمار.

* ماذا عن مواصفات المشاريع التي نفذت من قبل الشركة؟
يعتبر تنفيذ المشاريع بأفضل الشروط والمواصفات الفنية من أهم اولويات ادارة الشركة العامة للبناء والتعمير وكافة العاملين فيها من مهندسين وفنيين واداريين وعمال. وقد حرصت الشركة على تطوير أعمالها وتنفيذ مشاريعها بجودة
عالية واحترافية وكذلك التأكيد على تكريس الثقة بين الشركة والمتعاملين معها من موردين ومتعهدين ثانويين بحيث أصبحت الجودة في المشاريع مسؤولية كافة العاملين في المشروع وتدعم الإدارة تلك الجهود من خلال العمل على توفير كافة الموارد اللازمة للنجاح في تحقيق المتطلبات.

* ما الصعوبات والعوائق التي تواجه عمل الشركة؟
عانت الشركة كغيرها من الشركات الانشائية العامة خلال سنوات الأزمة التي تمر بها سورية من سرقة آليات تابعة لها وتعرض بعضها للتخريب على ايدي التنظيمات الإرهابية المسلحة وتم اصلاح جزء من الآليات الهندسية من الموارد الذاتية للشركة و من خلال مؤازرة الوزارة بالخطط الاسعافية وتأمين آليات جديدة خلال العام الماضي من خلال الخطة الاستثمارية للشركة والخطط الاسعافية لوزارة الأشغال العامة والاسكان تم دعم الشركة بعدد قليل من الآليات الهندسية والإنتاجية وتتضمن (تركسات, قلابات, روافع, بواكر,الخ) لا تلبي متطلبات المرحلة القادمة من اعادة الاعمار مع الحجم الهائل من الدمار مع الطموح لتأمين عدد أكبر من الآليات الانتاجية والهندسية وبما يساهم في التحضير والدخول إلى مرحلة إعادة الإعمار. بالإشارة الى قرار السيد رئيس مجلس الوزراء رقم /3589/ تاريخ 26/12/2016 بخصوص دراسة التوازن السعري للمشاريع الخاسرة المتعاقد على تنفيذها أو المتوقفة أو التي لم يباشر بها من قبل شركات الانشاءات العامة اعتبارا" من 1/11/2016 , قامت الشركة بكافة الاجراءات اللازمة لتنفيذه لأهميته الكبيرة في تعويض الخسارة الناجمة عن ارتفاع الأسعار, ولم تحصل الشركة حتى تاريخه الا على جزء بسيط من مستحقاتها, مما سيكون له الأثر السلبي في تأمين السيولة المادية للشركة لدفع رواتب العاملين مستقبلا" وتأمين مستلزمات الانتاج ونرجو المؤازرة والمساعدة من الحكومة من أجل تفعيل و تطبيق نتائج دراسة التوازن السعري لأهميته الكبيرة.

* كلمة أخيرة؟
لم تأل الحكومة جهداً في تقديم الدعم للشركات الانشائية والتي كان لها الدور الأكبر في بناء سورية بكل مرافقها من بنى تحتية ومنشآت عامة وسدود وشبكات ري وضواحي سكنية تدلل عليها الصروح القائمة التي تشكل في قسم كبير منها تحفاً معمارية وانشائية، مما يؤكد على أن قطاعنا العام الانشائي قادر إذا ما أعطي الصلاحيات الكافية التي تتيح له العمل بعقلية القطاع الخاص على تحقيق الاهداف المطلوبة منه في مرحلة إعادة الإعمار وحتى يتحقق ذلك لابد من تحقيق مجموعة من المتطلبات أولها تحديث البيئة التشريعية والقانونية الناظمة لعملها. ثاني تلك الأولويات تخفيف الأعباء المالية التي تعاني منها شركات الانشاءات العامة والتي تشكل الديون المترتبة عليها للقطاعين العام والخاص أهم تلك الأعباء وايجاد آلية لإطفاء تلك الديون أو جدولتها وتقديم الدعم المالي للشركات بما يؤمن السيولة الكافية التي تمكنها من تحقيق خططها.

اضف تعليق

إعلانات المجلة انقر التالي لترى إعلانك

استطلاع الرأي

الى أين تتجه الأمور بين الولايات المتحدة - روسيا
 

تابعونا على :

تابعونا على فيس بوك

البحث في الأرشيف

النشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني للاشتراك


السابق التالي